منبربريس

رغم إلغاء فحص PCR، منع طالبة مغربية بباريس قادمة من أوكرانيا لاستئناف رحلتها نحو المغرب

منبربريس2 مارس 2022آخر تحديث : منذ 11 شهر
منبربريس
حوادثمجتمعمنبر دولي
رغم إلغاء فحص PCR، منع طالبة مغربية بباريس قادمة من أوكرانيا لاستئناف رحلتها نحو المغرب

لا زالت معاناة الطلبة المغاربة بأوكرانيا مستمرة على أكثر من صعيد، حيث توصلت ”الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الانسان بباريس” من عائلة طالبة مغربية بأوكرانيا بشكاية مفادها ما يلي :

”كلنا نعلم المعاناة التي تمر منها الجالية المغربية بأوكرانيا في ظل الحرب الضروس التي تشنها القوات الروسية على اوكرانيا والتي لم يسلم منها حتى المواطنون الابرياء وبدون استثناء ومن بينهم الطلبة المغاربة هناك الذين يحاولون بكل الطرق والوسائل قصد الهروب الى بر الامان دون الاغفال عما تعانيه اسرهم بالمغرب من خوف وقلق على فلذات اكبادهم من ان يلحق بهم مكروه”.

وبالعودة للشكاية التي تلقتها الجمعية يتضح ان الطالبة موضوع الشكاية ”تمكنت من مغادرة اوكرانيا بعد ان قطعت مسافة طويلة مشيا على الاقدام في رحلة محفوفة بالمخاطر لكي تصل اخيرا الى الحدود البولونية حيث ربطت الاتصال بعائلتها مدينة الدار البيضاء الذين تمكنوا من حجز تذكرة سفر لابنتهم في رحلة جوية قادمة من بولونيا بعد ان تقوم ب (escale) بباريس وبعدها تستكمل رحلتها باتجاه الدار البيضاء .لكن وقع ما لم يكن في الحسبان فبعد ان فرت الطالبة المغربية من جحيم الحرب وويلاته وجدت امامها مشكل آخر وهو PCR، فبعد ان حطت الطائرة بمطار باريس لأجل (escale ) كي تستكمل رحلتها بعد ذلك الى الدار البيضاء طلبت المضيفة في مصلحة التسجيل التابعة للخطوط الجوية الملكية من الطالبة اختبار PCR الشيء الذي لم تكن تتوفر عليه هذه الاخيرة فكان الجواب هو منعها من استئناف رحلتها صوب المغرب ومطالبتها بالعودة من حيث اتت لولا تدخل بعض الاشخاص الاجانب العاملين بالمطار الذين رقهم حال الطالبة المغربية والذين كذلك استغربوا من هدا التصرف ”اللاإنساني” كما جاء على لسانهم من خلال المكالمة الهاتفية التي اجرتها معهم ”الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الانسان بباريس” فما كان منهم سوى اصطحاب الطالبة المغربية الى اقرب مركز قصد اجراء اختبار PCR على نفقتهم كي تعود الطالبة الى المطار لاستئناف رحلتها صوب مدينة الدار البيضاء ”.

كان هذا باختصار لما حصل للطالبة المغربية الآتية من حرب أوكرانيا.

السؤال الذي نطرحه، تقول الجمعية، على السيد المدير العام لشركة الخطوط الجوية الملكية. ما رأيكم في هذا العمل الذي قل نظيره في العالم، اليس من الواجب ان تأخذ شركتكم بعين الاعتبار وضعية الجالية المغربية بأوكرانيا؟ الدول الاجنبية تستقبل جاليتها الاتية من اوكرانيا دون شروط ومن بينها فرنسا، همهم الوحيد هو استعادة ابناء وطنهم سالمين، لكن بعكس ما يحدث عندنا هو النقيض بكل المقاييس، اننا كجمعية حقوقية تعنى بحقوق الانسان نحمل شركة الخطوط الملكية الجوية مسؤولية عرقلة عودة الجالية المغربية الاتية من اوكرانيا وما قد ينجم عن ذلك من تهديد لحياتهم واضرار نفسية من جراء مثل هذه المعاملات اللاإنسانية، وكما نلتمس من السد المدير العام لشركة الخطوط الجوية الملكية اجراء تحقيق في هذا الموضوع الذي يعطي صورة قاتمة على بلدنا المغرب خارج ارض الوطن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

Ad Space
الاخبار العاجلة