منبربريس

جماعة عين السبيت .. ساكنة المركز تحت رحمة الظلام الدامس بسبب تهاون المسؤولين

مصطفى فاتح22 مارس 2024آخر تحديث : منذ شهرين
مصطفى فاتح
سياسة
جماعة عين السبيت .. ساكنة المركز تحت رحمة الظلام الدامس بسبب تهاون المسؤولين
IMG 20240322 WA0017 - منبربريس - Minbarpress - جريدة  و طنية  دولية  شاملة  مستقلة

لازالت التساؤلات حول مشاكل الإنارة العمومية بجماعة عين السبيت، قيادة مرشوش، عمالة الخميسات تطرح بشدة بالنظر إلى ما تخلفه من آثار سلبية على الحياة اليومية للمواطن، فالظلام يخيم على جل اماكن مركز الجماعة وخاصة بحي البرنامج الإجتماعي وحي بوشتة، حيث تعيش معظم ساكنة هذه الأحياء تحت رحمة ظلام دامس نتيجة المصابيح المعطلة وتخلف الجهات المعنية والمختصة ممثلة في الأغلبية المسيرة للمجلس ومصلحته التقنية الملزمة طبقا للقانون بمراقبة وصيانة الإنارة العمومية و العمل على الحد من ضعفها و غيابها عن ليل هذه الأحياء.

IMG 20240322 WA0020 - منبربريس - Minbarpress - جريدة  و طنية  دولية  شاملة  مستقلة

و تستمر معانات ساكنة مركز عين السبيت من ظلام يسود جل الأزقة و الشوارع منذ حلول شهر رمضان الكريم وخاصة الراغبين في الذهاب المساجد وهنا نذكر ان باقي الاحياء خاصة الإنبعاث وسيدي مهدي في طور ربطها بشبكة الكهرباء خاصة في ظل طبيعة عمل المقاولة المكلفة بالمشروع تحت إشراف الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع ، اما ساكنة باقي الاحياء تعاني في صمت بسبب الإهمال و التقصير في أداء الواجب، حيث تلجأ الساكنةو خاصة شبابها وابناىها اللجوء ساحة ما يسمى بالملعب المخرب وسط الحي او المقاهي، من أجل الترويح عن النفس و الإستمتاع بالأجواء الرمضانية خلال الليل.

IMG 20240322 WA0004 - منبربريس - Minbarpress - جريدة  و طنية  دولية  شاملة  مستقلة

و تجدر الإشارة أن ساكنة حي البرنامج الإجتماعي تعبر عن إستيائها العميق وإستنكارها إنعدام و ضعف الإنارة العمومية بعدد من الأزقة و الشوارع، و تطالب رئيس المجلس واعضائه إلى جانب المصلحة التقنية للجماعة بالتدخل العاجل خاصة في ظل أجواء رمضان المبارك بتحمل المسؤولية و إيجاد حل فعلي للإنارة بكل الأزقة والأماكن المظلمة.

وجاء على لسان العديد من الساكنة التي صرحت لمنبر بريس ان حناجرهم قد بحت و سبق لهم الوجه بالعديد من الشكايات إلى مسؤولي الجماعة وخاصة المصلحة التقنية والعون المكلف بالإنارة العمومية ، غير ان كل تلك الشكايات لم تجد أذانا صاغية، ويظل مصير الساكنة معلقا الى اشعار اخر ، لتبقى الإنارة العمومية بمركز عين السبيت رهين ومقيدا بمصالح انتخابية ضيقة ومكشوفة في نفوس ألفت استغلال كل شيء من اجل تحقيق اهداف انتخابية ضيقة بل الذهاب إلى حد معاقبة الساكنة على إختياراتهم الديمقراطية حسب تصريح أحدهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

Ad Space
الاخبار العاجلة