منبربريس

إضراب جهوي بوجدة مصحوب بوقفه احتجاجية يوم الخميس 21 مارس امام مقر المديرية الجهوية للصحةو الحماية الاجتماعية.

meddelouali18 مارس 2024آخر تحديث : منذ شهرين
meddelouali
سياسة
إضراب جهوي بوجدة مصحوب بوقفه احتجاجية يوم الخميس 21 مارس امام مقر المديرية الجهوية للصحةو الحماية الاجتماعية.

الجامعة الوطنية للصحة بجهة الشرق تطالب بمراجعة القانونين 08.22 و09.22 بما يضمن الحفاظ لموظفي القطاع على صفة الموظف العمومي ومركزية أجورهم وترفض أي مس بوضعيتهم النظامية والاعتبارية…حيث تقرر
خوض إضراب يوم الخميس 21 مارس 2024 مصحوب بوقفة احتجاجية جهوية أمام مقر المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بوجدة على الساعة 11 صباحا.

يتابع المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة بالشرق الوضع المقلق الذي يعيشه القطاع الصحي على الصعيد الوطني و المتسم بالرفع من وتيرة الخوصصة و إفراغه من الطابع العمومي و تقديمه هدية للرأسمال المتوحش و الجشع الذي لا يهمه سوى مراكمة الأرباح على حساب معاناة عموم الشرائح الاجتماعية و قد بدأت بوادر هذا الهجوم الكاسح على المرفق الصحي العمومي بتعديل المادة 4 من النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية قصد استثناء موظفي القطاع من الخضوع لمقتضاياته ويستمر عبر اعادة هيكلة النظام الصحي وضرب مركزيته وتفتيته الى مجموعات صحية ترابيةGST لا يوحدها الا الاسم .وأخيرا لجوء الدولة لبيع مجموعة من المؤسسات الصحية و المراكز الاستشفائية الجامعية في إطار مقنع سمته “التمويلات المبتكرة” و الذي هو في الحقيقة تخلي واضح عن قطاع اجتماعي حيوي و تعميق لمشاكل المديونية . يأتي هذا كله تحت شعار تضليلي “الإصلاح الجذري” المزعوم للمنظومة الصحية بعد الخروج من جائحة كورونا حيث سمعنا الكثير آنذاك حول الأمن الصحي والسيادة الصحية والدور المحوري للمستشفى العمومي والمرفق الصحي العمومي كصمام الأمان الوحيد الذي بقي صامدا بنسائه ورجاله وقدم الكثير من الشهداء في مواجهة الجائحة لكن كل تلك الخطابات ذهبت أدراج الرياح.
و ما يؤكد قتامة الوضع و غياب إرادة الإصلاح الحقيقية هو تنصل الحكومة و الوزارة الوصية من كل الالتزامات الموقعة مع النقابات القطاعية بعد سلسلة من اللقاءات الماراطونية التي توجت بمحاضر بقيت عالقة إلى يومنا هذا دون أي تفعيل و هو ما يشكل استخفافا بالحركة النقابية و بالحوار الاجتماعي، ولتسهيل عملية تمرير هذا المخطط تم العمل على استهداف موظفي القطاع من خلال صحافة مأجورة لضرب مكانتهم الاعتبارية لدى الرأي العام ، وانخراط مجموعة من المسؤولين في فبركة ملفات جنحية وجنائية بسبب اختلالات ناتجة عن غياب قوانين تؤطروتنظم عمل ومهام مهنيي القطاع والذي تجسد بالملموس في متابعة مجموعة من مستخدمي المستشفى الجامعي بفاس بعضهم في حالة سراح وأربعة ممرضين في حالة اعتقال
لكل ما سبق فإننا في المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة بالجهة الشرقية وانطلاقا من مبادئنا الراسخة في الدفاع عن حقوق الشغيلة الصحية وحق المواطن في العلاج على حد سواء نعلن للرأي العام ما يلي:

 مطالبتنا بمراجعة القوانين 08.22 و09.22 بما يضمن انسجامها وصونها لحقوق ومكتسبات الشغيلة الواردة في إطارها الأصلي أي النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية.
 تأكيد رفضنا لأي مساس بالوضعية النظامية والاعتبارية للأطر الصحية كموظفين عموميين وبحقوقهم المكتسبة، وتشبتنا بسن قانون وظيفة صحية عمومية (كما هو الشأن بالنسبة لرجال القضاء وكما تم بالنسبة لنساء ورجال التعليم العمومي) بما يضمن جميع الحقوق والضمانات الواردة في النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية وتسهيل عملية تقنين التحفيزات التشريعية والمادية

 استنكارنا الشديد كل مظاهر الاستهتار والاستخفاف الحكوميين بمصير الشغيلة الصحية وبأوضاع القطاع الصحي ككل و ما خلفه من تذمر وإحباطٍ كبيرين في أوساط الأطر الصحية.

 تضامننا مع جميع مستخدمي المستشفى الجامعي بفاس المتابعين ومطالبتنا باطلاق سراح الممرضين المعتقلين منهم وتمكينهم من استئناف عملهم باعتباره مصدر رزقهم وأسرهم ، وتوقيف موجة استغلال حدث اعتقالهم من طرف مجموعة من المسؤولين لترهيب الموظفين قصد اضعاف احتجاجاتهم على ظروف العمل المتدهورة (غياب التجهيزات ومتطلبات العمل من أدوية ووسائل الحماية …..)

 مطالبتنا بالاستجابة للملفات المطلبية لجميع الفئات (ممرضون وتقنيو الصحة، متصرفون ، تقنيون ، أطباء، مساعدات(ي) العلاج ، تقنيو الاسعاف، موظفو المعاهد العليا للمهن التمريضية وتقنيات الصحة، مستخدمو المراكز الاستشفائية الجامعية،الممرضون الاعداديون والمساعدون، المساعدون الطبيون، المهندسون،المساعدون التقنيون والمساعدون الاداريون ، طلبة ISPITS وطلبة كليات الطب)
 مطالبتنا بالاسراع بالاستجابة للنقط الخلافية الواردة في محضر الاجتماع الموقع بين نقابتنا ووزارة الصحة

وبناء على كل ما سلف ذكره واقتناعنا بأنه لم يتبقّ من حل أمام الشغيلة الصحية الا استنهاض سبل وأدوات المقاومة للتصدي لمخطط استهداف ليس حقوقها فقط بل حتى وجودها ندعو:
جميع الأطر الصحية نساء ورجالا وبمختلف مواقع عملهم ومختلف انتماءاتهم الفئوية للمشاركة في الإضراب يوم الخميس 21 مارس 2024 المصحوب بتجسيد وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الجهوية للصحة و الحماية الاجتماعية بوجدة على الساعة 11 صباحا.

وبذلك نجعل مصير مستقبلنا بأيدينا ولا نتركه لمن يريد العبث به والرمي بنا الى جحيم القطاع الخاص

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

Ad Space
الاخبار العاجلة